أرامكو السعودية

أرامكو السعودية هي شركة بترول عالمية متكاملة تملكها حكومة المملكة، وتعمل في مجال التنقيب والإنتاج والتكرير والتسويق والشحن الدولي، وتأتي في طليعة شركات العالم في إنتاج الزيت الخام والغاز الطبيعي وفي تصدير الزيت الخام وسوائل الغاز الطبيعي.


وقد تأسست أرامكو السعودية بموجب مرسوم ملكي صدر في عام 1988م، لتحل محل سابقتها شركة الزيت العربية الأمريكية (أرامكو) التي يرجع تأسيسها إلى اتفاقية الامتياز الأساس التي وقعت في عام 1933م والتي بموجبها منحت حكومة المملكة العربية السعودية شركة ستاندرد أويل أوف كاليفورنيا (سوكال، شيفرون حالياً) حق التنقيب عن الزيت في المملكة.
وخلال سبعينيات القرن الماضي، اشترت الحكومة السعودية شركة أرامكو على مراحل من الشركات المالكة الأصلية، وهي اتحاد شركات بترول أمريكية، حتى تملّكت جميع أصولها بحلول عام 1980م.
وتدير الشركة أكبر احتياطيات مؤكدة للزيت في العالم والتي تبلغ نحو 260 بليون برميل. واكتشفت نحو مائة (100) حقل للزيت والغاز في جميع أنحاء المملكة والمناطق البحرية التابعة لها منذ العثور على الزيت الخام بكميات تجارية لأول مرة في المنطقة الشرقية في عام 1938م.
وفي العام 2008م، بلغ متوسط إنتاج أرامكو السعودية ما يقارب 9 ملايين برميل في اليوم من الزيت الخام. وتم في السنوات الأخيرة تطوير مشاريع جديدة رفعت الطاقة الإنتاجية القصوى الثابتة للشركة إلى 12 مليون برميل في اليوم. كما تقوم الشركة بإنتاج وتسويق مجموعة من منتجات الزيت والغاز محلياً ودولياً.
وتمتلك أرامكو السعودية أربع مصاف محلية في كل من رأس تنورة، والرياض، وجدة، وينبع. وللشركة مشروعان مشتركان في مجال التكرير في المملكة وهما: شركة مصفاة أرامكو السعودية موبيل المحدودة (سامرف) في ينبع، وشركة مصفاة أرامكو السعودية شل (ساسرف) في الجبيل. وهناك أيضاً مشروع بترورابغ، وهو مجمع متكامل للتكرير والمواد البتروكيميائية، وتمتلك الشركة فيه حصة بالشراكة مع شركة سوميتومو كيميكال ليمتد اليابانية.
وعلى الصعيد الدولي، تتشارك إحدى الشركات التابعة لأرامكو السعودية مع شركة شل في مشروع موتيفا انتربرايزز إل. إل. سي في الولايات المتحدة، كما تملك إحدى الشركات الأخرى التابعة لأرامكو السعودية حصة في شركة إس-أويل في كوريا الجنوبية وشركة شوا شل سيكيو كي.كي. في اليابان. وجميعها شركات تكرير وتسويق.
كما أن شركة أرامكو السعودية سينو كومباني هي شريك مع إكسون موبيل، وساينوبك كورب ومقاطعة حكومة فوجيان في مشروعين مشتركين في الصين هما: شركة فوجيان للتكرير والبتروكيميائيات المحدودة، وهو مشروع مشترك للتكرير والبتروكيميائيات، وشركة ساينوبك سينمي (فوجيان) بتروليوم كومباني المحدودة، وهي مشروع مشترك للتسويق.
ويبلغ إجمالي الطاقة التكريرية لمشاريع الشركة العالمية أكثر من  مليوني برميل في اليوم وتعمل على زيادة تلك الطاقة محلياً ودولياً. فعلى الصعيد المحلي، بدأت أرامكو السعودية بأعمال هندسية مبدئية لإنشاء مرفق جديد لتكرير الزيت الخام داخل معمل التكرير الحالي في رأس تنورة لإضافة طاقة تكريرية تصل إلى 000ر400 برميل في اليوم، مما سيرفع طاقة التكرير في المعمل إلى 000ر950 برميل في اليوم. وتدرس الشركة خططاً لبناء مصفاتي تصدير، إحداهما في ينبع مع كونوكو فيليبس، والأخرى في الجبيل مع توتال. وإضافة إلى ذلك، فقد وقعت أرامكو السعودية مذكرة تفاهم مع شركة داو كيميكال كومباني لدراسة تأسيس شركة مشروع مشترك مقترح لإنشاء وتشغيل مرفق عالمي لإنتاج المواد البلاستيكية والكيميائية بالتكامل مع معمل التكرير في رأس تنورة. وفي الولايات المتحدة الأمريكية، يجري حالياً القيام بأعمال توسعة لمصفاة موتيفا في بورت آرثر بتكساس، مما سيزيد طاقتها من 000ر325 إلى 000600 برميل في اليوم ويجعلها أكبر مصفاة في البلاد.
وتشمل نشاطات أعمال التنقيب أربعة مشاريع مشتركة للتنقيب عن الغاز وإنتاجه. وتهدف هذه المشاريع التي تأسست في عامي 2003 م و 2004م إلى التنقيب عن الغاز غير المرافق وسوائل الغاز الطبيعي والمكثفات وإنتاجها ومعالجتها في أربع من المناطق في صحراء الربع الخالي، وهي صحراء شاسعة تقع في جنوب المملكة. وتشمل تلك المشاريع شركة جنوب الربع الخالي المحدودة وهي مشروع مشترك مع شل يغطي مساحة 000ر210 كيلومتر مربع. وتقوم ثلاثة مشاريع أخرى مشتركة بإدارة مساحة أخرى تبلغ 000ر120 كيلو متر مربع، وهذه المشاريع هي: لوسكار مع شركة لوك أويل الروسية، وشركة ساينو السعودية للغاز المحدودة، مع ساينوبيك الصينية، وإيني ريبسا قاز ليمتد، مع شركتي إيني الإيطالية وريبسول الإسبانية.
وتُعد شبكة الغاز الرئيسة التابعة للشركة واحدة من أكبر شبكات تجميع الغاز ومعالجته وتوزيعه في العالم، إذ إن الغاز، سواء استخدم وقوداً أو لقيماً، يلعب دوراً مهما في تنويع اقتصاد المملكة ودفع عجلة التنمية الاقتصادية فيها.
وستبقى أرامكو السعودية حريصة على أن تكون الأيدي العاملة لديها هي الأفضل، حيث يتلقى يومياً التدريب 2 من كل 7 موظفين من موظفي الشركة البالغ عددهم 000ر54 موظفاً. وتضع الشركة السلامة في قمة اهتماماتها وتركز بوجه خاص على السلامة المرورية من خلال حملات التوعية التي تقوم بتنظيمها في جميع مناطق الشركة وأنحاء المملكة. وفي هذا السياق، تبنت الشركة في عام 2008م برنامج السلامة المرورية الذي يهدف إلى خفض عدد الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق في جميع أنحاء الوطن.
إن أرامكو السعودية مستمرة في إمداد العالم بالطاقة على مدى أكثر من سبعة عقود، وهي تعمل بتفانٍ وإخلاص في سبيل الوفاء بالتزاماتها على أكمل وجه في المستقبل.

الموقع الإلكتروني: 
http://www.saudiaramco.com