المؤتمر السنوي العاشر لمؤسسة الفكر العربي

ماذا بعد الربيع؟

مقدمة

منذ إطلاق مؤسسة الفكر العربي مؤتمرها السنوي، تنقّل "فكر" بين العواصم والمدن العربيّة، آخذاً على عاتقه تحدّيات وهموم الوطن العربي وقضاياه المحورية، ساعياً إلى الإسهام في تعزيز موقع العرب على الخريطة العالميّة، ومسلّطاً الضوء على الطاقات الكامنة والإمكانات المتجدّدة التي تحمل في طيّاتها بذوراً وتحوّلات بنّاءة من شأنها تعزيز مستقبل العرب وتحسينه، وطارحاً في كلّ مرةٍ، المشاكل المزمنة التي يعاني منها المجتمع العربي محاولاً إيجاد الحلول المناسبة من أجل مستقبل أفضل.
والمؤتمر الذي يتقاطع انعقاد دورته العاشرة مع الأحداث المتسارعة في الوطن العربي، ينسجم في برنامجه وفي محاوره مع تغيرات المنطقة  ومع "الربيع العربي"، ذلك المُصطلح الذي أطلقه البعض على الثورات القائمة في بعض الدول العربية. من هنا، لا بدّ أن تطغى هذه الأحداث على مسار الجلسات لتنطلق من أهمية هذا التغيير الذي يشهده عالمنا العربي. ويأتي هذا الخيار انسجاماً مع منهج المؤسسة في طرح أهم القضايا العربية الراهنة والمستجدّة في مؤتمرها السنوي، واستضافة المفكرين العرب في جميع الميادين، وبعض الأجانب المهتمين في شؤون المنطقة، بهدف التمعُّن بالقضايا الراهنة وطرح الرؤى المناسبة لخارطة طريق نحو الديمقراطية والحرية. وتحرص المؤسسة على الحيادية من جانبها، في إدارة المؤتمر تحت مظلة فكرية حرّة وتوفير المناخ لحوار موضوعي وبنّاء.

الايام: 
اليوم الأول - 10 محرم 1433 هـ الموافق 5 ديسمبر 2011 م

11:30-9:00

جلسة "فكر وأفكار"

تتضمن هذه الجلسة طرح مشاريع وأفكار جديدة، وتجارب استثنائية، من شأنها أن تُحدث وقعاً إيجابياً في مجتمعنا العربي وأنّ تشكل مصدر إلهام للحضور.

رئيس الجلسة:

ماهر قدورة - رائد أعمال اجتماعي، المملكة الأردنية الهاشمية

المتحدثون:

عبد العزيز طرابزوني - مستشار شؤون الشرق الأوسط في مكلارتي أسوسياتس، ومؤسّس برنامج سفراء الشباب السعوديين في الأمم المتحدة، المملكة العربية السعودية

محمد صالح أحمد اللاعي - المدير التنفيذي، بنك الأمل للتمويل الأصغر، اليمن

عبد المحسن العجمي - الرئيس التنفيذي لشركة "وسم لابز" ومؤسّس مشروع ريادة لدعم المبادرين، الكويت

محمد الرافعي - مؤسس ورئيس تنفيذي في كورد، مصر

صابرين طه - مراسلة تلفزيونية ومحررة في بيالارا، فلسطين

نبيل اللبّاسي - محام وناشط حقوقي، تونس

مصطفى سلامة - متحدث تحفيزي ومستشار بعثة، الأردن

محمد الشامي - مدير مشاريع مؤسّسة رنين، اليمن

بسام جلغا - مهندس ورائد أعمال، لبنان

عادل المرواني - مؤسس شركة أثر للتدريب، السعودية

13:00-11:30

استراحة

13:40-13:00

الافتتاح الرسمي

كلمة ترحيب الأمين العام لمؤسسة الفكر العربي، الدكتور سليمان عبدالمنعم

كلمة صاحب السمو الملكي، الأمير خالد الفيصل، رئيس مؤسسة الفكر العربي

تكريم صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي

14:00-13:40

كلمة الشريك الراعي يلقيها:

عبدالرحمن بن فهد الوهيب، النائب الأعلى للرئيس لخدمات الأعمال، أرامكو السعودية، المملكة العربية السعودية

15:00-14:00

استراحة

16:30-15:00

الجلسة الأولى: لماذا الربيع في الشتاء؟

بعد أن وَجَدَ الوطن العربي نفسه أمام منعطف تاريخي مفاجئ، فيما أُطلِقَ عليه "الربيع العربي"، بدأ وطننا يشهد العديد من التحوّلات والتغييرات، كان الشباب أنفسهم هم روّادها. لكنّ الأسئلة التي تطرح نفسها تدور حول ماهية الأسباب التي فرضت هذا "الربيع" في هذه الحقبة الزمانية بالذات، والمحرك الأساسي لهذه التحوّلات. • هل صنع الربيع العربي لنفسه الزمان والمكان المناسبين؟ • هل فُرِضَ التغيير على المواطن العربي، أم أنه طالما سعى إلى ذلك لكن من دون أن تكون الظروف قد نضجت بعد؟ • هل يملك الربيع العربي رؤية أو مشروعاً هو نتيجة نضج ووعي سياسي اكتسبته الشعوب العربية على مرّ الأزمنة والحقب التاريخية المختلفة؟

رئيس الجلسة:

نديم قطيش، رئيس تحرير ومقدم برامج سياسية، أخبار المستقبل، الجمهورية اللبنانية

المتحدثون:

شفيق الغبرا، أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت، دولة الكويت

عبلة أبو علبة، عضو البرلمان الأردني، المملكة الأردنية الهاشمية

محمد أوجار، عضو المجلس الأعلى للإعلام السمعي والبصري، المملكة المغربية

محمد نعمان جلال، خبير في الدراسات الاستراتيجية العربية، مملكة البحرين

محمود شمام، مسؤول ملف الاعلام في المجلس الوطني الانتقالي، ليبيا

18:00-16:30

الجلسة الثانية: التحديات الاقتصادية

أدى الاضطراب الكبير الذي نزل بالمنطقة في العقد الأول في القرن الحادي والعشرين إلى وضع اقتصادي متردٍّ واهتزازات اجتماعية عدّة سرعان ما تحولت بدورها إلى محركات رئيسة للثورات العربية. كما أن البطالة باتت تهدد كلّ فرد، مما يتطلب السعي لإيجاد حلّ لمشكلة البطالة المتزايدة، والبحث عن استثمارات منتجة يمكنها أن تضمن حدّاً أدنى من الاستقرار الاقتصادي الذي يؤدي بالتالي إلى الاستقرار الاجتماعي الذي من حق كلّ مواطن أن ينعم به. • ما هي التحديات المتوقع مواجهتها؟ وكيف يمكن تحقيق الاستقرار الاقتصادي والمحافظة عليه؟ • هل ما يروج له اليوم على انه خسارة أو تراجع اقتصادي ستكون له انعكاسات إيجابية على المدى الطويل؟ • كيف تكون تداعيات انخفاض الأزمات العالمية على الوطن العربي عموماً وعلى البلدان التي شهدت الربيع العربي خصوصاً؟

رئيس الجلسة:

محمد شطح، مستشار الشؤون الخارجية لدولة الرئيس سعد الحريري، الجمهورية اللبنانية

المتحدثون:

بشير مصيطفى، محاضر في الاقتصاد في جامعة الجزائر، الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

جواد العناني، خبير اقتصادي ورئيس مجلس إدارة البصيرة للاستشارات، المملكة الأردنية الهاشمية

طارق يوسف، الرئيس التنفيذي الجديد لمؤسسة "صلتك"، دولة قطر

محمد الدهشان، مستشار وكاتب، جمهورية مصر العربية

يسار جرار، شريك في برايس ووترهاوس كوبرز الشرق الأوسط، الإمارات العربية المتحدة

 

اليوم الثاني - 11 محرم 1433 هـ الموافق 6 ديسمبر 2011 م

11:45-10:30

الجلسة الثالثة: الدولة

عقب تمدد الثورة الراهنة، بات من الصعب على الأنظمة أن تتغاضى عن ضرورة الإصلاحات التي لا تنفك الشعوب العربية تنادي بها. فأصبح من الضروري اليوم أن تقوم هذه الأنظمة بمراجعة موضوعيّة وأن تتقن رسم خارطة طريق توافقية تتلاءم والإرادة الشعبية العامة في سياستها وبرامج حكمها. • كيف يمكن أن نقرأ مستقبل الأنظمة بعد الربيع العربي؟ • بين الدولة وتحدي اللادولة، كيف سيتبلور الحراك السياسي العربي؟ • من يقود الفترة الانتقالية، ومن يضع حجر أساس الأعمدة الجديدة للأنظمة؟

رئيس الجلسة:

محمود الورواري، مقدم برنامج "حوار العرب" على "قناة العربية"، جمهورية مصر العربية

المتحدثون:

خليل جبارة، أكاديمي ومدير وحدة الحكم الصالح - مكتب الرئيس سعد الحريري، الجمهورية اللبنانية

طارق متري، أستاذ جامعي، الجامعة الأميركية في بيروت، الجمهورية اللبنانية

علي الخشيبان، كاتب في صحيفة الرياض السعودية، المملكة العربية السعودية

عمرو موسى، وزير خارجية مصر السابق والأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، جمهورية مصر العربية

محيي الدين عميمور، وزير الثقافة السابق، الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

12:15-11:45

استراحة

13:45-12:15

الجلسة الرابعة: العرب والجوار والعالم

لقد عمّ ما سمّي بالربيع العربي بعض البلدان العربية، غير أن العديد من الدول العربية بقيت في معزل عن القلاقل. فهل يكون الربيع العربي محفزاً لها نحو المزيد من العمل على الترابط ودعم أسس الدولة الحديثة، مما يجعلها قوية ومتماسكة؟ وفي خضّم هذه المتغيرات، يُنتظر أن تتأثر علاقة العرب ببعضهم البعض، وتتأثر علاقتهم بدول الجوار وبالدول الإقليمية، فضلاً عن علاقتهم بالغرب، لتتخذ مناحيَ مختلفة بكل ما للكلمة من معنى. • هل سيؤثر الربيع العربي على العلاقات بين الدول العربية؟ وهل نحن بصدد تبلور تحالفات عربية جديدة أو تقوية وتفعيل العالم العربي المشترك من خلال الجامعة العربية؟ • ما هو الدور الذي تلعبه دول الجوار في رسم الأحداث العربية؟ وهل تحافظ الدول غير العربية على العلاقة ذاتها التي كانت تجمعها بكلّ من الدول العربية قبل الربيع العربي؟ هل يمكن استشراف العلاقات العربية بكلّ من إيران وتركيا؟ • ما هي تداعيات التدخل الأجنبي في أحداث الربيع العربي، وهل مثل هذا التدخل جائز؟

رئيس الجلسة:

سعد بن طفلة العجمي، ناشر جريدة الآن الالكترونية، دولة الكويت

المتحدثون:

تركي الفيصل، رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الاسلامية

عبد الحسين شعبان، المدير العام، المركز الوثائقي للقانون الدولي الانساني في بيروت، جمهورية العراق

محمد الحسن ولد لبات، استاذ جامعي وخبير دولي، الجمهورية الإسلامية الموريتانية

مفتاح طويليب مدير إدارة العلاقات الدولية، الهلال الأحمر الليبي، ليبيا

15:00-13:45

استراحة

16:30-15:00

الجلسة الخامسة: هل للثقافة من ربيع؟

تشكل ثقافة الشعوب عنصراً رئيساً في تحديد الهوية، آخذةً حيّزاً واسعاً على صفحات تاريخه. ولطالما لعبت الثقافة، إلى جانب السياسة طبعاً، دوراً مهماً في استيعاب تاريخ الشعوب وتحديد مصيرها ورسم مستقبلها. من هنا، لا يمكننا التغاضي عن دور الثقافة في هذه الحقبة الجديدة من تاريخ العرب. • هل بات للربيع العربي مفهوم فكري ثقافي يسعى المثقف العربي إلى اعتماده وبلورته والترويج له؟ • هل هيمن على الربيع العربي مفهوم "ثقافة التغيير" حيث باتت للتغيير ثقافة جديدة خاصة به، تنطبع على هوية المواطن العربي؟ • هل من دور فعلي للمثقف العربي اليوم وكيف يمكن ترجمته على أرض الواقع؟ أم أن صوته يكاد لا يُسمع مع علوّ نبض الشارع؟

رئيس الجلسة:

صلاح جرار، وزير الثقافة، المملكة الأردنية الهاشمية

المتحدثون:

الطاهر لبيب، أستاذ جامعي ومدير عام المنظمة العربية للترجمة في بيروت، تونس

زياد الدريس، السفير السعودي لدى اليونسكو، المملكة العربية السعودية

ضياء الموسوي، عضو مجلس الشورى، مملكة البحرين

عبدالله ولد أباه، أستاذ جامعي، الجمهورية الإسلامية الموريتانية

فاطمة الصايغ، استاذ مشارك قسم التاريخ والآثار، جامعة الإمارات العربية المتحدة، الإمارات العربية المتحدة

 

اليوم الثالث - 12 محرم 1433 هـ الموافق 7 ديسمبر 2011 م

11:15-10:00

الجلسة السادسة – المرأة والشباب والفضاء الإلكتروني

في خضم الربيع العربي، بدا جلياً التحالف بين كلّ من الإعلام التقليدي والإعلام الحديث والتكنولوجيا. والجدير بالذكر أن قادة هذا التحالف هم الشباب أنفسهم. وأسهم هذا التحالف في خلق وسيلة تواصل جديدة، لنقل الفكرة، سواء أكانت سياسية، أم اقتصادية، أم اجتماعية، أم معيشية... ممّا عكس الواقع الراهن بشتى مدرجاته، على حاله وحثَّ المواطنين العرب ونظراءهم الأجانب على تبنّي مواقفهم بصرف النظر عن طبيعتها. • هل أسهم هذا التحالف في تبيان الواقع الحقيقي أم في تشويهه؟ • الثورات والإعلام الحديث: من خدم من؟ • هل أثبت التلفزيون أنه وسيلة الإعلام الأقوى التي لا تقهر والتي لا تهزمها أيّ من وسائل الإعلام الحديثة؟ • ما هي درجة مصداقية مواقع التواصل الاجتماعي؟ ولأيّ درجة يمكن الوثوق بها؟ • وسائل الإعلام الحديثة: أهي حكر على الشباب والطبقة المثقفة؟ • هل أسهم الحراك العربي في تعزيز دور المرأة سياسياً ومجتمعياً؟

رئيس الجلسة:

محمود الورواري، مقدم برنامج "حوار العرب" على "قناة العربية"، جمهورية مصر العربية

المتحدثون:

اسماء الهادي النعيري، باحثة في العلوم الجنائية ونائبة في البرلمان العالمي للشباب من أجل المياه، تونس

سامر يونس، مدرب إقليمي وناشط اجتماعي، المملكة الأردنية الهاشمية

سلطان سعود القاسمي، زميل غير مقيم في كلية دبي للإدارة الحكومية، الإمارات العربية المتحدة

غسان حجار، مدير تحرير جريدة النهار، الجمهورية اللبنانية

فايز الشهري، كاتب وباحث في الاعلام الجديد، المملكة العربية السعودية

12:30-11:15

الجلسة السابعة: ماذا بعد الربيع؟

لقد حلّ الربيع العربي على الأمة العربية وفرض وجوده أيضاً على الساحة العالمية، وهكذا صار على الوطن العربي أن يكتشف السبل نحو التغيير، وأن يتولّى هندسة عملية التغيير هذه وتصميمها، وأن يضع برنامجاً شاملاً يضمن حياة كريمة للمواطن العربي. • هل الشعوب العربية مهيّأة للانتقال إلى حقبة سياسية، واقتصادية، واجتماعية، وفكرية جديدة؟ • هل ستحمل المرحلة المقبلة تغييرات جذرية على المستويات كافة، أو ستكون مجرد امتداد لمرحلة ما قبل الربيع العربي مع بعض التعديلات التجميلية أوالطفيفة؟ • ما وقع الربيع العربي على الأجيال الصاعدة؟ وهل ستظل هذه الأجيال تلمح شبح مرحلة ما قبل الربيع العربي أو تنتظرها حقبة جديدة بالفعل؟

رئيس الجلسة:

فاطمة الزهراء الضاوي، مذيعة وصحفية في قناة العربية، المغرب

المتحدثون:

أحمد عبيد المنصوري، عضو المجلس الوطني الاتحادي، الإمارات العربية المتحدة

حمود أبو طالب، كاتب، المملكة العربية السعودية

عبد الإله بلقزيز، أستاذ الفلسفة في كلية الآداب والعلوم الانسانية، جامعة الحسن الثاني الدار البيضاء، المغرب

فهد العرابي الحارثي، رئيس مركز أسبار للدراسات والبحوث والإعلام، المملكة العربية السعودية

14:00-12:30

استراحة

20:00

جائزة الإبداع العربي