جريدة الرأي

 حافظت "الرأي" على المرتبة الأولى بين الصحف اليومية الأردنية سنة 2010، وبقيت الأكثر قراءة وتوزيعاً، والأكثر وثوقاً فيما يتعلّق بالخبر السياسي المحلي بشكل خاص، ويعود ذلك بحسب نتائج استطلاع أجراه مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية، حول "الديمقراطية في الأردن 2010"، إلى الخبرة التراكمية للصحيفة (عراقتها) وكفاءة طاقمها، وكونها الأكثر انتشاراً وتوزيعاً، إضافة إلى حرص المسؤولين على قراءة "الرأي" والاطلاع على ما تنشره. 

وقد انفردت "الرأي" بالكثير من التميّز بحسب استطلاعات الرأي المختلفة، فهي المفضَّلة لدى طلبة الجامعات بحسب استطلاع جامعي، وهي الأوسع تغطية للانتخابات النيابية، لجهة التقارير والمقالات ورصد التغطية الإعلامية للانتخابات النيابية للعام 2010، والأمر نفسه حتى الآن وفقاً للإحصائيات المختلفة. 

عملت "الرأي" منذ البداية كي تكون صحيفة الوطن والمواطن، أياً كان موقعه أو اتجاهه، وأن تكون للأردن الغالي ولفلسطين العزيزة وللأمّتين العربية والإسلامية، ولكل ما هو حق وخير وعدل في عالمنا. وقد حرصت على أن تكون وفيّة لرسالة الصحافة، معتزّة بالتجربة التي يعيشها بلدنا، محافظة على الحريات واحترام الحياة الخاصة للمواطنين، أمينة على مقوّمات العمل الصحفي المهني المنزَّه عن أي غرض، مترفّعة عن أي غمز إقليمي أو همس طائفي أو انحياز جهوي أو فئوي أو حزبي. 

كما حرصت "الرأي" كصحيفة عامة وشاملة، فضلاً عن دورها كمطبوعة يومية سياسية، على تغطية النقص المتمثّل في غياب المجلات المحلية العامة والمتخصّصة، لتصبح بحق الصحيفةَ/المجلة التي تحرص على أن تكون لقارئها ومعه، تشاطره طموحه وهمومه، واجباته وحقوقه، وكل منحى من مناحي الحياة اليومية، وذلك عبر التحقيقات والتعليقات والمتابعات، والتغطية الإخبارية السريعة والصادقة والواسعة، وذلك من خلال شبكة مراسليها العرب والأجانب في أهم العواصم العربية والأجنبية.

إن التطور المستمر في الشكل والإخراج والعرض الإخباري، وكذلك نوعية الزوايا والصفحات والأقلام المميّزة لكبار الكتّاب الأردنيين والعرب، هي من الصفات التي جعلت "الرأي" الصحيفة الأولى في الأردن، ووضعتها في الصف الأول ما بين الصحف العربية. وقد أصبحت تغطي جميع أنحاء الأردن مدناً وقرى وبوادي ومخيمات، إضافة إلى الدول العربية وعدد من العواصم الأجنبية، فضلاً عن موقعها الإلكتروني المتطوّر، الذي يواكب الأحداث المحلية والإقليمية والدولية على مدار الساعة. 

توزّع صحيفة "الرأي" أكثر من 50 ألف نسخة يومياً، وقد بلغ مجموع اشتراكاتها 19  ألف نسخة، ويتراوح عدد صفحاتها بين 56 و142 صفحة، فضلاً عن الملاحق المختصّة على مدار الأسبوع.