حفل توزيع جوائز المؤسّسة

في إطار انعقاد فعاليّات مؤتمرها السنويّ "فكر14" في القاهرة، خلال الفترة من 6 إلى 8 ديسمبر 2015، تحت عنوان "التكامل العربيّ: تحدّيات وآفاق"، وتحت رعاية سيادة الرئيس عبد الفتّاح السيسي، وبمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس جامعة الدول العربيّة، أقامت مؤسّسة الفكر العربي حفلاً تكريميّا على شرف الأمناء العامّين لجامعة الدول العربية والفائزين بجوائز الإبداع العربي في دورتها التاسعة، والفائز بجائزة أهمّ كتاب عربي في دورتها السادسة، والفائزين بجائزة "مسيرة عطاء" لعام 2015.

 

بدأ الحفل بكلمة لمدير عامّ المؤسّسة الدكتور هنري العويط، فركّز على سعي المؤسّسة لتكريم المبدعين العرب، وبأنّها تطمح عبر جوائزها إلى التحفيز على الإبداع، من خلال تكريم المُبدع اللّامع وتسليط الضوء على المُبدع الواعد، وخصوصاً مَن هم من الفئات العمريّة الشّابّة، وذلك بهدف التعريف بإنجازاتهم، وإبراز دور الأفكار والأعمال الخلاّقة في تنمية مجتمعاتنا العربيّة وتطويرها.

 

وألقى صاحب السموّ الملكي الأمير بندر بن خالد الفيصل كلمة خلال الحفل، ثمّن فيها عالياً مشاركة المدعوّين في تكريم نُخبةٍ من فرسان الإبداع، لقاء ما بذلوه من جهودٍ مخلصة وإبداعاتٍ مُميّزة في خدمة الوطن ورُقيّ الأمّة العربيّة، مشيراً إلى أن جوائز مؤسّسة الفكر العربيّ للإبداع انطلقت من المؤتمر السنويّ الأوّل في القاهرة سنة 2002، وذلك من أجل تحقيق هدفين متلازمين هما: تكريم المبدعين، وتحفيزُ الموهوبين. كما أكّد سموّه أنّ مؤسّسة الفكر العربي أوجدت للشباب العربيّ من خلال جوائزها السنويّة مساحةً واسعةً على خارطة التميّز والعطاء والفوز بالجوائز، وذلك تقديراً لدورهم الحاضر وتشجيعاً لأدوارهم المنشودة في المستقبل.

 

وأكّد أنّ الجائزة تواصل مسيرتها على نهج سياسة المؤسّسة ومؤتمراتها التي تقومُ على تحديث فعاليّاتها وتطويرها وتوسيع دائرتها، حيث بدأت برصد الجوائز للإبداع في صوره المتعدّدة، ثم أضافت إلى ذلك جائزةً لأهمّ كتاب عربيّ صادر في العام السابق للمسابقة، واستحدثت جائزة "مسيرة عطاء" للشخصيّات العربية التي قدّمت إنجازاتٍ مميّزة في أوطانها أو على مستوى الوطن العربيّ. وهي بادرت هذه السنة بتكريم روّاد العمل العربيّ المشترك في الذكرى السبعين لقيام جامعة الدول العربيّة، ولا تزال الجائزة تطمح إلى المزيد من تفعيل أهدافها لخدمة الأمّة العربيّة، لتستعيد دورها التاريخي في ركب حضارة الإنسانية. وختم بتهنئة الفائزين، شاكراً منسّقي لجان التحكيم وأعضاءها، داعياً الله عزّ وجل أن يبارك جهود المخلصين ويُسدّد خطاهم.

 

ثمّ أعلن الدكتور العويط عن أسماء المكرّمين والفائزين، معرّفاً بإنجازاتهم وأعمالهم، وقام صاحب السموّ الملكي الأمير خالد الفيصل، بتوزيع الدروع والبراءات والجوائز على المكرّمين والفائزين الذين كانت لهم كلمات مختصرة بالمناسبة.

 

المكرّمون والفائزون:

- روّاد العمل العربي المشترك

- الفائزون بجائزة مسيرة عطاء 

- الفائزون بجائزة الإبداع العربي