زاوية أفكار: نشاطات سابقة

زاوية أفكار خلال مؤتمر فكر11:

في بهو فندق جراند حياة، دبي وعلى مقربة من قاعة انعقاد المؤتمر الحادي عشر لمؤسسة الفكر العربي، عُقدت طاولة مستديرة مفتوحة امام المشاركين بحيث تستقطب نقاشات كل من أراد التعقيب والمداخلة والتعليق على ما دار في جلسات المؤتمر الأساسية. هي زاوية افكار من نوع جديد، تُدار بطريقة مبتكرة. حيث لا يسعى مدير الحوار الجالس في وسطها إلى تحديد اطار النقاش ومحاوره بقدر ما يسعى إلى ابراز ما يستشعر اهميته من خلال مداخلات المتحلّقين حول هذه الطاولة، الذين يقصدونها عن قصد أو بشكل عفوي. ميزة هذه الفعالية أنها تتيح للمشاركين فرصة تفاعل أفضل فيما بينهم. فهي قائمة على المرح والعفوية اللذين يجتمعان كعنصرين أساسيين حول طاولة مستديرة بعيداً عن الحوارات ذات الطابع الجاد. هذه الطريقة الطريفة والمسلية بإجماع من الشباب الذين شاركوا في الورشة التدريبية هي دعوة ومحاولة للاشتراك في حوارات مسلية عفوية تسهل التقييم، وتعلم فن إدارة الحوار بطريقة غير تقليدية. اما اللافت في هذه الزاوية فهو نجاحها البارز في استقطاب العديد من المارين بقربها من المهتمين وغير المهتمين من كافة الفئات العمرية، وقدرتها على التعقيب على بعض ما لا يتم التعليق عليه داخل قاعة المؤتمر الرئيسية من مواقف وآراء. كما تكمن قوتها في ان المواضيع التي تطرح فيها ليست معدة مسبقاً.

 

زاوية أفكار خلال مؤتمر فكر10:

عُقدت طاولة مستديرة مفتوحة امام المشاركين في المؤتمر العاشر لمؤسّسة الفكر العربي بحيث استقطبت نقاشات كل من أراد التعقيب والمداخلة والتعليق على ما دار في جلسات المؤتمر الأساسية. هذا البرنامج الحواري الجديد من نوعه في العالم العربي تمّ إعداده بالمشاركة مع شركة المواهب الوطنية، التي قامت بتدريب وتأهيل مديري الحوار. يتميز هذا البرنامج في أنّه يسعى لتحقيق أداة اتصال مبتكرة، تتيح للمشاركين فرصة تفاعل أفضل فيما بينهم؛ فهو قائم على المرح والعفوية اللذين يجتمعان كعنصرين أساسيين حول طاولة مستديرة بعيداً عن الحوارات التقليدية حيث يسعى المضيف خلال الجلسة لخلق بيئة للمشاركين يشعرون فيها بالراحة، والرغبة في المشاركة الفعالة والبنّاءة.