مسيرة التكامل هدفاً

اختارت مؤسّسة الفكر العربيّ بمبادرةٍ من رئيسها صاحب السموّ الملكيّ الأمير خالد الفيصل، "التكامل العربي" موضوعاً محوريّاً لمؤتمراتها وإصداراتها، وهدفاً استراتيجيّاً للثقافة التي تسعى إلى نشرها وترسيخها، وذلك في ضوء ما تشهده المنطقة العربيّة من أحداثٍ جسام، وتُعانيه دولها من صراعاتٍ وانقسامات وتشرذم، وفي ضوء ما تواجهه أيضاً من تحدّيات مصيريّة تهدّد وحدتها وهوّيتها ووجودها.

بعد مؤتمرها "فكر13" الذي عقدته سنة 2014 في مدينة الصخيرات (المملكة المغربيّة) بعنوان "التكامل العربيّ: حلم الوحدة وواقع التقسيم"، ومؤتمرها "فكر 14" الذي عقدته سنة 2015 في مقرّ الأمانة العامّة لجامعة الدول العربيّة في مدينة القاهرة بعنوان "التكامل العربيّ: التحدّيات والآفاق"، وذلك لمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس الجامعة، تستكملُ المؤسّسة هذه السنة في مؤتمر "فكر 15" معالجة الموضوع نفسه، وذلك من خلال دراسة صيغتين تكامليّتين مميّزتين، تجسّدهما تجربة مجلس التعاون لدول الخليج العربيّة، وتجربة دولة الإمارات العربيّة المتّحدة.