يوم إعلاميّ للتعريف بمنهجيّة فكر14

نظّمت مؤسّسة الفكر العربي "يوماً إعلامياً - مدخل إلى منهجية "فكر14"، في مقرّ جامعة الدول العربية في القاهرة، بهدف تعريف المشاركين بالمنهجية الجديدة التي سيعتمدها مؤتمر "فكر14" لأول مرّة في الوطن العربي، وإطلاع الإعلاميين على آليات تطبيقها، ومناقشة الأسئلة التي سيطرحها المؤتمر وفق صياغة جديدة، تُحفّز على التفكير والوعي، ومن أجل تحقيق أفضل النتائج في مقاربة موضوع التكامل بأبعاده المختلفة.

 

حضر الفعاليّة المدير العام للمؤسّسة الدكتور هنري العويط، وحشد من ممثّلي وسائل الإعلام المصرية والعربية المكتوبة والمرئية والمسموعة. وقدّم الدكتور العويط مداخلة ركّز فيها على دور الإعلام في تعزيز التكامل العربي، ولفت إلى أن اليوم الإعلامي يأتي في إطار انطلاق فعاليات مؤتمر "فكر 14"، وذلك إيماناً بدور الإعلام ورسالته. وأكّد أن العلاقة ما بين مؤسّسة الفكر العربي والوسائل الإعلامية هي علاقة شراكة، والمؤسّسة تسعى إلى بلورة الأفكار والتباحث وإعداد الدراسات والأبحاث، لتساعد صنّاع القرار من أجل تحويل الأفكار إلى خطط وبرامج واستراتيجيات، وهذه هي مهمّة الإعلاميين الذين لا يقتصر دورهم على نقل الخبر أو تغطية الأنشطة.

وتميّز اللقاء بمشاركة فنّية لرسّامين قدّموا عملاً بصريّاً حيّاً لأهمّ المحاور والموضوعات التي تطرّقت إليها كلمة العويط، ما أضفى على الجلسة طابعاً جديداً خرج عن المألوف، وترافق مع إعطاء تفاصيل المنهجيّة التفاعليّة التي سيعتمدها مؤتمر "فكر14"، وذلك من خلال استحداث دور للإعلاميين يتخطّى التغطية الكلاسيكيّة، إلى إشراكهم في إغناء المحاور المُقترحة من زاوية اختصاصهم.

وقد دوّن كلّ مشارك على حدة، أفكاره الرئيسية على ألواحٍ،  كُتب على كلّ منها خمسة أسئلة تتعلّق بالطريقة المثلى لطرح موضوع التكامل العربيّ. وتميّز هذا الجزء من الجلسة بتفاعل الإعلاميين مع بعضهم خلال تدوين أجوبتهم، وذلك قبيل اختتام اللقاء بنقاش بنّاء في ما بينهم، أداره منسّق الجلسة، وتطوّر بشكل تلقائيّ، نحو ضرورة العمل على إخراج التكامل العربيّ من الدائرة النظريّة إلى النطاق العملي.