الشرق .. منبر الفكر الحرّ

"الشرق" هي صحيفة يومية مستقلّة لها حضور وتأثير كبيرين بين مختلف شرائح المجتمع. تنتهج منذ صدورها في الأول من سبتمبر سنة 1987، استراتيجية تقضي بالالتزام التام بحرية التعبير عن مختلف الآراء ووجهات النظر، والدفاع عن قضايا حرية الإنسان والكلمة.

لقد سجّلت "الشرق" حضوراً مشرّفاً في ساحات الإعلام والصحافة المحلية والعربية والعالمية، مستفيدة من أجواء الحرية والانفتاح والديمقراطية التي تنعم بها دولة قطر، بقيادة حضرة صاحب السموّ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدّى. وتمكّنت "الشرق" أن تلبي رغبات القرّاء من خلال تقديم خدمة صحفية متميّزة، مستعينة بكوكبة من الكتّاب المرموقين من داخل دولة قطر وخارجها، فضلاً عن شبكة واسعة من المراسلين العالميين المتمكّنين في مختلف العواصم العربية والدولية، الذين يوافون الصحيفة برسائل صحفية وتحقيقات وتحليلات وتقارير وافية وشاملة على مدار الساعة، وذلك من مكان وقوع الحدث، ومن البقاع الساخنة التي يتواجدون فيها، حيث يعمل في مكاتبها طواقم من المحرّرين المتخصّصين والمتميّزين في التغطية الصحفية السريعة والمباشرة.

أطلقت "الشرق" منذ انطلاقتها، مشاريع طموحة كبيرة، دخلت معها إلى آفاق رحبة في عالم الصحافة الكبير، حيث أصبحت الصحيفة اليوم تصدر في أكثر من خمسين صفحة غالبيتها بالألوان، مرفقة معها ملاحق متخصّصة بالاقتصاد والمال والأعمال، والرياضة والتحقيقات والثقافة، فضلاً عن الملحق الشهري "بالقطري الفصيح"، الذي يتمّ إعداده وتحريره بأيد قطرية 100%، إضافة إلى العديد من الملفات الداخلية، التي تتناول شتى القطاعات، كالتربية والتعليم والصحة، إلى جانب الملاحق الخاصة الأخرى التي تصدر في المناسبات الوطنية والأحداث المحلية والعربية والدولية. لقد استحقّت "الشرق" مكانة الريادة، فكانت أول صحيفة أدخلت خدمة الحلول الإخبارية المتقدّمة، واعتمدت استخدام التكنولوجيا الحديثة كسياسة ثابتة مهما كانت التكلفة، وكان لها قصب السبق بإصدار الوسيط الإعلاني الأكثر نجاحاً وارتباطاً بأصحاب المال والأعمال.

كما أنشأت "بوابة الشرق" الإلكترونية، ليكون أول موقع إعلامي الكتروني قطري يقدم خدمات متميزة سريعة ومباشرة وحيّة للقرّاء على صفحات التواصل الاجتماعي. وعلى مدى أكثر من 26 عاماً من تأسيسها، تصدّرت "الشرق" المشهد الصحفي، واحتلّت المركز الأول وحصدت العديد من الجوائز، حيث فازت بالمركز الأول لتوزيع الصحف القطرية عام 2008، كأعلى الصحف توزيعاً في قطر، وذلك حسب دراسة المؤسّسة العربية للبحوث والدراسات الاستشارية، واستبيان الشركة الفرنسية للدراسات (إبسوس). وكانت "الشرق" الصحيفة القطرية الوحيدة في قائمة أفضل 50 صحيفة على الإنترنت وفق القائمة التي أعلنت عنها مجلة فوربس – الشرق الأوسط للعام 2011. كما حظيت الصحيفة بالريادة أيضاً في قيادة مشروعات المسؤولية الاجتماعية والمبادرات الإنسانية والاغاثية والتوعية، انطلاقاً من إيمانها بأهمية العمل الاجتماعي المبني على الدور الإنساني والخيري.